السويفات والبوحمدان

عودة

يعم إسم السويفات على جميع أبناء محمد بن عبدالله بن محمد بن علي بن عكاب.

وأبناء إخوة سيف (صاري وثاري وصلوان) كما أبناء سيف يشتركون في إسم فخذ السويفات الذي يجمعهم كما ساد العرف بينهم وبين أبناء عمومتهم.

ويجمع النسابون من السويفات وبقية الجنابيين أن أم سيف كانت من بني حمدان. ويتداول التاريخ المنقول أن سيف أخذته أمه في صغره إلى ديار أخواله اللذين كانوا يتواجدون في ديار بني حمدان بين الموصل وديار بكر. كما يروى أن حروباً جرت بين بني حمدان والقبائل المجاورة لهم، مما حدى بأم سيف أن تعود بإبنها إلى ديار أعمامه، خوفاً عليه من أن يجره القتال إلى أواره.

 وعندما عاد سيف كان أعمامه أخذوا يلقبونه "الغريب"، وأولاده "البوغربة".

ولا يوجد، لا في التاريخ المدون ولا الروايات المنقولة ما يشير إلى وجود أي تواصل بين السويفات وبني حمدان حتى حادثة الخلاف في منطقة الصينية بين برع المهدي وعبدالله العداي حول أعمال الحراسة والأعمال الأخرى المتعلقة بالتعهدات التي كانت تقوم بها شركات النفط عند مد خط كركوك-حيفا الذي توقف العمل به عام 1948 عند نشوب حرب التقسيم في فلسطين وقيام دولة إسرائيل.

ينسب بني حمدان نفسهم إلى سيف الدولة الحمداني. وهذا النسب لا يرتبط لا من حيث التاريخ ولا من حيث الجغرافية بمستوطنات الجنابيين بما فيهم السويفات.

نسب عبدالله العداي هو: عبدالله بن عداي بن خليفة بن بيس بن علي بن أسمر بن ربيع بن حسان بن صاري بن عبدالله بن محمد (بن علي بن عكاب) جد الجنابيين في العراق. وهو يشترك مع نسب عائلة عباس الحمدان عند الجد الرابع (بيس).

ولا يستطيع بدر بن عبدالله العداي، ولا أولاده أن ينكروا نسبهم، ولا تستطيع عشيرة الجنابيين إخراجهم من مشجراتها، ولا يغير أي إدعاء بالإنتساب إلى بني حمدان من هذه الحقائق الموثقة. ولا علاقة للأنساب وتوثيقها بالخلافات على الزعامات والمشايخ التي تسببت وتسبب بالكثير من المشاكل والكوارث أحياناً مثل الظروف التي تسببت بمقتل الشهيد هادي شريمط الحمادي، أحد وجهاء عشيرة الجنابيين ومن أبرز رؤساء الأفخاذ بين السويفات.

إستوطن السويفات في بغداد منذ أكثر من ثلاثة قرون وكان عدد منهم فيما كان يسمى (عكد الجنابيين) وهي دربونة أزيل قسم منها عند إنشاء ساحة الغريري في شارع الرشيد. وكان من أجدادهم (محمد يوسف) هو الذي أشرف على صناعة صينية إبراهيم الخكري الشهيرة والموجودة حالياً في مضيف الجنابيين.


التالي
السابق
الموقع الرسمي لعشيرة الجنابيين – جميع الحقوق محفوظة